التنعّم بالصحة الجيدة يكون من خلال ممارسة التمارين وتناول الطعام الجيد... والعناية بالبشرة

اكتشف لماذا لا تقل العناية بالبشرة أهمية عن جميع طرق العناية الأخرى بنفسك

عندما يتعلق الأمر بالعناية بأنفسنا، فجميعنا على دراية بأهمية ممارسة التمارين، واتباع نظام غذائي متوازن، والنوم الجيد. غير أن هناك جانبًا واحدًا من جوانب تمام الصحة والعافية لا يعيره الناس اهتمامًا وهو: صحة البشرة. واصل القراءة للاطلاع على حقائق البشرة الصحية.
التنعّم بالصحة الجيدة يكون من خلال ممارسة التمارين وتناول الطعام الجيد... والعناية بالبشرة
ما هي صحة البشرة؟
تعني، على المستوى العملي، أن بشرتك تعمل كما ينبغي. كما تعني أنها مرطبة بدرجة كافية، ولذلك فهي قادرة على حمايتك من الأضرار البيئية. عندما تنعم بشرتك بالعناية الجيدة، فلن يصيبك الجفاف. تجعلنا البشرة الصحية نشعر بالراحة والإطلالة الجميلة.
لماذا نعتني بصحة البشرة: فوائد البشرة الصحية
  •  البشرة الصحية هي خط الدفاع الأول.
    البشرة الصحية هي خط الدفاع الأول.
    الجلد هو أكبر عضو في الجسم، ويعادل ١٦٪ تقريبًا من وزن الجسم. أهم وظائفه هي المحافظة على رطوبة الجسم ومنع دخول المواد الضارة إليه. يبلغ سمك الطبقة السطحية للجلد، تُعرف أيضًا بالطبقة المتقرنة،
    ٤٠ ميكرومتر تقريبًا أو ما يعادل سمك شعرة إنسان رقيقة. تعمل خلايا البشرة، في هذه الطبقة السطحية الرقيقة، على الحماية من الجراثيم والبكتيريا المسببة للعدوى. مع ذلك، تتعرض طبقة الجلد الخارجية بدرجة كبيرة لحدوث الجفاف والتلف. إذا تخلل الجفاف بشكل متعمق للغاية، يؤثر على خلايا البشرة، تاركًا إياها ضعيفة للغاية وغير قادرة على حمايتك من المؤثرات الخارجية.
  • صحتها هي ما يمكنك رؤيته.
    صحتها هي ما يمكنك رؤيته.
    يعكس سطح البشرة ما يدور في الأسفل. في حال ما إذا كانت خلايا البشرة مشدودة ومتيبسة، فسوف تشعر بالحكة في بشرتك وعدم الراحة على سطحها. قد يبدأ تلف البشرة في الظهور قبل أيام من رؤية أي علامة تدل على الجفاف. إذا تخلل الجفاف طبقات البشرة بشكل متعمق للغاية، فقد يؤدي إلى تلف مرئي مثل تقشر أو تهيج البشرة.
  •  البشرة هي رفيق الحياة الدائم.
    البشرة هي رفيق الحياة الدائم.
    نظرًا لحدوث عمليات التجديد الطبيعية، فإن الطبقة السطحية لبشرتك اليوم ليست نفس البشرة التي حظيت بها في سن الخامسة، أو حتى من شهر مضى. تتغير البشرة مع نمو جسمك. وظيفة البشرة حمايتك خلال سنوات عمرك بدايةً من بشرة الأطفال الناعمة والحساسة إلى الدهنية في فترة المراهقة وصولاً إلى البشرة الأكثر جفافًا في السنوات اللاحقة.
يعد الاهتمام ببشرتك عامل أساسي للمحافظة على الصحة العامة، تمامًا كأداء التمارين واختيار ما تأكل. حافظ على بشرة صحية باستخدام كريم ترطيب بانتظام.

قد يعجبك أيضًا